فيدار تقيم مأدبة إفطار لجرحى غزة في تركيا

فيدرا التركية

تركيا – نبض الجريح

أقامت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار في اسطنبول، مأدبة إفطار رمضانية تكريما لجرحى العدوان الصهيوني على قطاع غزة، بحضور مؤسسات تركية وعربية وفلسطينية وشخصيات اعتبارية.

ورحب الاستاذ محمد مشينش رئيس جمعية فيدار بالحضور، وتحدث عن فضل شهر رمضان وما فيه من خير العبادة والعمل والجهاد، مباركا العملية البطولية الأخيرة التي نفذها أبناء الخليل في مدينة (تل أبيب).

وقال رئيس فيدار كما وصل صحيفة نبض الجريح:” إن القدس أولى القبلتين تستحق أن تبذل من أجلها أرواحنا ودمائنا “. كما أشار إلى معاناة أهالي قطاع غزة المحاصرين، داعيا الجميع إلى العمل على فك الحصار وتقديم المساعدة لسكان القطاع.

وأشاد مشينش بتضحيات جرحى العدوان الصهيوني، حيث قال:” الجرحى عنوان الصمود، وهم بارقة الأمل التي تتشبث فيها الأمة، وتعتبركم رمز عزة هذا الأمة وصمودها”. كما شكر رئيس فيدار تركيا حكومة وشعبا على ما بذلته من جهود في دعم قضية فلسطين.

من جانبه قال الجريح ابراهيم رجب متحدثا باسم الجرحى، “خرجنا من وطننا لنتلقى العلاج في هذا البلد الحبيب، هذا قدرنا بأن نكون درع الأمة الحصين، فلا نكل ولا نمل وحال أهلنا في فلسطين يقول يا رب خذ من دمائنا وأشلائنا فداء للأمة”.

مؤكدا مضيهم قدما في طريق المقاومة والدفاع عن المقدسات، ” فلن يغمض لهم جفن والمسجد الأقصى يدنس”. وأن جراحهم وآلامهم لن توقفهم عن الاستمرار في تقديم أرواحهم ودمائهم وقوافل الشهداء والجرحى ستبقى تمر من أمام عتبات أبوابه الشريفة.

وعن الدور التركي المقدم لهم قال رجب: “نتحدث ونحن في وطننا الثاني الحبيب تركيا، ننقل سلاما حارا من أهل فلسطين ومجاهديها وأسراها، فلكم منا كل الحب والتقدير لما قدمته تركيا للجرحى ولفلسطين”.

بدوره تمنى الإعلامي التركي أحمد بارون كما اجتمع اليوم مع جرحى فلسطين الذين أتوا من أرض المقاومة للعلاج في تركيا أن يجتمعوا سوياً على أرض فلسطين، مطالبا الأمة بالوقوف في وجه الظلم الذي يقع في كل مكان ومواجهته ونصرة المظلومين.

 

التعليقات

comments