لقاء معايدة للجرحى وذويهم في غزة

13592553_560256640824924_7498434297875120979_n 13592718_560256700824918_6866620934342252141_n 13599760_560256740824914_7737767044595728199_n

غزة فلسطين

رغم الألم والحصار يعيش قرابة الثمانين ألف جريح في قطاع غزة حالة من الصمود والتحدي في وجه الحصار الصهيوني المفروض على القطاع منذ سنوات ما دفع بعض الجمعيات الخيرية للتخفيف من معاناتهم وادخال السرور والفرحة على وجوه ذويهم مع دخول عيد الفطر السعيد.

 

جمعية الأيدي الرحيمة احدى الجمعيات التي تعمل على التخفيف من ألم هذه الفئة فقامت بعقد لقاء المعايدة الترفيهي للجرحى وذويهم على أرض منتدى مسك الجراح غرب مدينة غزة في آخر أيام عيد الفطر وحضر اللقاء عدد من الجرحى وذويهم وعدد من أعضاء الجمعية.

 

من جهته أكد الجريح رامي دبور خلال كلمته عن الجرحى على صبر وصمود الجرحى حتى اكمال طريق انهاء الاحتلال الصهيوني.

 

وشكر دبور دولتي قطر وتركيا على جهودهم المبذولة في خدمة الجريح الفلسطيني والوقوف بجانبه والتخفيف من آلامه ودعا مصر لفتح معبر رفح والتخفيف من معاناة سكان القطاع.

 

بدوره أشار مدير جمعية الأيدي الرحيمة محمد أبو الكاس إلى أن عدد المستفيدين من خدمات الجمعية يصل الى قرابة الثمانية آلاف جريح من مختلف مناطق القطاع وأنهم يحتاجون إلى الرعاية والمتابعة المستمرة.

 

وتخلل اللقاء فقرات النشيد والترفيه لأطفال الجرحى وتوزيع الجوائز عليهم ورسم البسمة المفقودة على شفاههم التي حرمهم اياها العدو الصهيوني.

 

التعليقات

comments